حب من نار

سبتمبر 4, 2011 § أضف تعليق


متناثرة هي بأعداد كبيره جدا بجانب بقايا الشمع المنصهر فوق ساحة الموقد بأكمله بعد أن ترك ملوثاً ببقايا الطعام نتيجة إهمال مستخدميه من من يسكنون المنزل دونما إمراه.

فبعد أن أصبحت سوداء الرأس، لم يعد لها قيمه.

بحثت عن صندوق يكون به ثقاب جديده لم تشتعل بعد فلم أجد ، ترددت في أن أخرج في هذا الجو الشتوي لأبتاع واحدا لأشعل الموقد لصنع مشروبا ساخنا.

ارتطمت قدمي باب القطعه السفليه من المطبخ اثناء خروجي لأنحني متألما لأجد صندوقا قد ترك سهوا ملقى على الأرض.

فتحت الصندوق لأجده قد فرغ عن اخره إلا من عودين من الثقاب.

تبادلا العودين قبلة بعدما قال لها أنه يحبها من قبل أن تمر على وجودها وحيدين بداخل صندوق الثقاب هذا سنة كامله، منذ أن كان مزدحما بالعديد من الأعواد سوداء الرأس تللك التي كانت تكتسي باللون الاحمر مثلهما.

اضطرب أحدهما نتيجة تناولي للاخر، حيث علم بمصيره المحتوم، أغلقت صندوقا الثقاب عليه ليبقى عودا وحيدا سرعان ما أزدادت ضربات قلبه اثر احتكاك رأسها بالصندوق،في كل محاولة مني للإشعال، لكني فشلت في جميع المحاولات المحمومة تلك، توقفت لفترة أتأمل الرأس الأحمر الذي يأبى أن يشتعل بسهوله رغم حمرته الشديده، فأطمأن كلاهما لهدوئي.

لكني سرعان ما عاودت المحاوله بقوة هذه المره لتشتعل رأسها لتولد حمرتها الجميله تلك نارا مددت بها يدي لأشعل الموقد الذي أبى ان يشتعل بسهولة إلى أن أنطفأت بعد أن تسببت في إحراق أصابعي.

جن جنوني لأفتح صندوق الثقاب ثانية لأجده أخر عود منتظر لمصيره الأخير، والذي أبى القدر أن يفرق بينهما حتى عند لحظات نهايتهما، النهاية تلك التي لا بعدها نهاية والتي طالما ضرب بها مثلا للشرف الذى لا يوقد الا مرة واحده.

             مصطفى سليم

 

https://www.facebook.com/notes/mostafa-sleem/%D8%AD%D8%A8-%D9%85%D9%86-%D9%86%D8%A7%D8%B1/228588341763

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

What’s this?

You are currently reading حب من نار at Mostafa Sleem Art.

meta

%d مدونون معجبون بهذه: