بريق عقول

مارس 14, 2010 § أضف تعليق


نحب، نرسم، نكتب، نعزف، حتى ما نقوم به من أدوار غير حقيقيه من تمثيل، لا يصل إلى متلقي إلا بالصدق.

ليس فقط صدق الناشر، بل صدق المتلقي أيضا، ناهيك عن الثقافه المتبادله، والتي هي المتطلب الأساسي في عالم الإبداع.

لا أتكلم عن معدل ثقافي، أو درجة علميه، بل هي ثقافه تقبل الجديد وقدرة عقل على إستيعاب مالم يتعود رؤيته أو التفكير به، هي تلك النقطة البراقه التي تضاء بالجزء الايسر من المخ التي تتعدى قدرتها إيصال النور إلى ما حول الجسد.

الفن كما تعودنا على إدراكه، بأنه كل ما هو جديد، القيمه الحقيقيه التي منح الإنسان من أجلها الحياه، والتي فرط فيها كل من أستبدل متطلباته البيلوجيه والتي يستطيع أي كائن آخر الحصول عليها بطرق أفضل بكثير من أساليب الإنسان البائسه.

ليس لزاما عليك أن تكون كاتب أو موسيقي أو فنان تشكيلي، فقط كن إنسان عاقل ومتقبل ومتعايش مع مكونات الحياه، ذلك ما يؤهلك لقراءة لوحه.

-لا تحاول قراءة اللوحه، فسوف تفشل كل محاولاتك، وتبقى قابعاً في محاولاتك فهم ما يود أن يقوله الفنان من خلال ضربات فرشاته.

– الفن للخاصة, بينما العامه خلقوا فقط للأكل والشرب والتغوط.

لا تجد مناص للهرب من تلك الحقيقه، وذلك لسبب واحد بسيط، لم تعد المتطلبات البيلوجيه الأساسيه لحياة أي كائن تشغل بال الخاصه، فتفرغ عقلهم لمداعبة تفاصيل الحياه المتجدده.

ولكن.. من هم الخاصه؟

لا يستطيع الفنان أن يكون فناناً إلا إذا كان متلقي جيد.

ومن خلال متابعتنا لسير الفانين الذاتيه، نجد أن الأغلبيه العظمى منهم عاشوا وماتوا فقراء، ومنهم من تولى أمره أحد الملوك ليتفرغ لمشروعه الفني، ومنهم من أستخدم دمه في رسم اخر لمسات فرشاه بلوحته.

أعني بذلك أن الخاصه ليسوا فقط من هم تربوا في كنف عائلة ثريه، لم ينشغل باله بنموه الجسدي على حساب نمو إدراكه، بل ان الخاصه هم كل من اتاح لنفسه هذه الفرصه.

أتعجب من أمر أحد أساتذتنا بالكليه، لم أعهده ثريا ويتكلم عن أن الفن للخاصه، ونسي أمر كونه فناناً.

أدعوا كل من يقراء هذه الكلمات أن يلقي نظره من بعيد على حياته الكامله، وفيما أفناها، لماذا كان صراعه من أجل البقاء، أهو ديناصور يمكن أن ينقرض يوماً؟

وإن كان، فلسوف يحدث لا محاله.

لن يتبقى أمامك سوى تفاصيل حياتك وكيف تعيشها متجدده دائماً.

ان تنعم بالبريق، في ثنايا العمر، وأن يضئ نورك لمن حولك، بل ويعود هواء صدرك للبراح من حولك منعشا محملاً بنسيم قلبك.

مصطفى سليم

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

What’s this?

You are currently reading بريق عقول at Mostafa Sleem Art.

meta

%d مدونون معجبون بهذه: